fbpx skip to Main Content
القائمة الرئيسية
إنسانيتنا

إنسانيتنا

الرحمة عضو سيكلوجي أودعه الله في خليقته من بني البشر ، حين تعامل الأم أولادها وأولاد زوجها بالمساواة تقسم بينهم الخبز والكساء وحين يعمل الطبيب بعزم وتفاني ولايدخر جهدا لإنقاذ مريض غريب ليس بينهما أي نسب وقرابة، والطبيب سيستلم راتبه سواء نجحت العملية أم لم تنجح.

عندما تتعرض بلدة لكارثة فنجد عامل النظافة الذي لم يجد أي تقدير في تلك البلدة يقوم بإنقاذ عشرات الأنفس ويضحي بحياته ، ورجل يقضي سنوات من عمره ليبحث عن دواء لمرض ليس موجودا في بلاده أصلا ولكن تخفيفا لمعاناة شعوب وراء البحار.

رجل يترك بلدا في أوج ثرائها ويعيش في قرى بدائية يتحمل أنواع المخاطر ليعلم أهلها ويعينهم في تحسين أوضاعهم .

إنسانيتنا هي الأصل رغم الحرب والظلم والتعدي إلا أن فينا ضمائر ، لاترضى بأنين المريض ونظرات الخائف وصراخ المعذب ، (رحماء بينهم) ورحماء على الحيوان والنبات والماء والهواء فليس لإنسانيتنا حدود.

نخصص من ميزانيتنا لإنشاء محميات طبيعية للحيوانات ونهتم بالمعرضة للإنقراض منها، نستصعب العيش على الأرض وهناك كائنات تنقرض.

تقوم دولة ولا تقعد لإن امرأة استنجدت بحاكمها ، بإنسانيتنا نتألم عندما يعتدى على فتاة أو يتحرش بها أو يجردها من حجابها شرطي أحمق.

طوينا من التاريخ صفحة العبودية فالإنسان اليوم لايباع في أسواق النخاسة ، وكذلك سنوقف الحرب والظلم سينال كل إنسان ماءه وخبزه وهواءه.

سنتقاسم الأرض والقوت سنفتح ذراعينا لكل مقبل ونتقبلك بلونك وجنسك ونعد في قلوبنا متكأ ومجلسا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top