fbpx skip to Main Content
القائمة الرئيسية
تقرير تنفيذ مشروع افطار صائم لعام 2013م-1434هـ

تقرير تنفيذ مشروع افطار صائم لعام 2013م-1434هـ

الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، المتصف بالكمال والمتنزه عن النقص والآفات، والصلاة والسلام على من بعث بختم النبوة والرسالات، فهدى إلى النور وأخرج من الظلمات، وعلى أهل بيته أولي المقامات والدرجات، وصحابته الذين سبقوا وسابقوا إلى الخيرات، ومن سار على نهجهم واستن سنتهم إلى يوم الدين.

 في إطار الاتفاقية التي أبرمت بين الهلال الأحمر القطري وجمعية البر الخيرية التشادية في منتصف عام 2012م قام الهلال الأحمر القطري بدعم الجمعية لإقامة إفطار صائم ( السلة الغذائية الرمضانية) بمبلغ  قدره 25.000 دولار أمريكي، ما يعادل 12.500.000 فرنك سيفا.

هذا وفي الأسبوع الثاني من شهر رمضان باشرت الجمعية في تنفيذ إفطار الصائم ( السلة الرمضانية) وفقاً للخطة التي شملت التحضير والإعداد المسبق وشراء المواد وتغليفها وطباعة الملصقات الخاصة وطباعة اللافتات القماشية حيث استفاد من مشروع إفطار الصائم المقدم من الهلال الأحمر القطري أكثر من 700 أسرة فقيرة ( أرامل – السجناء في السجن المركزي – المستشفى العمومي – الكتاتبيب القرآنية).

وفي أثناء التوزيع حضر فريق من التفلزيون الوطني التشادي، كما تم نشر الخبر في الإذاعة الوطنية التشادية.

السياق العام للمشروع

تعتبر تشاد من الدول الإسلامية الإفريقية ، تقع في الشريط الساحلي الصحراوي ذي الطبيعة القاسية المعروفة بالحرارة المفرطة،  وهي دولة تحدها من الشرق السودان ومن الغرب جمهورية النيجر ونيجيريا ومن الشمال دولة ليبيا ومن الجنوب إفريقيا الوسطى والكمرون.

فنتيجة للحروب الأهلية التي شهدتها تشاد خلال الحقب الماضية تسببت في توطين الفقر في معظم الشرائح الاجتماعية ولا سيما في أوساط الأرامل والأيتام والمعوقين وضحايا الحرب، ولذا فهذه الأسر في حاجة ماسة إلى الدعم وخاصة في شهر رمضان المعظم، وكان لمساهمة الهلال الأحمر القطري القدم المعلى في إدخال السرور في نفوس هؤلاء المحتاجين من المجتمع التشادي، و يبلغ عدد سكانها حوالي  10.975.648 نسمة، تصل نسبة المسلمين بها إلى 85%.

وقد أتى هذا المشروع في ظروف اقتصادية صعبة يزيد فيها ارتفاع الأسعار وغلاء المواد الغذائية سطوة وضراوة مما يرهق كاهل الأسر الفقيرة في جمهورية تشاد، والذين ينتظرون بلهف كبير إطلالة المؤسسات الخيرية في مواسم الخير والبذل والعطاء من أرض البذل والجود والكرم أرض قطر السخية.

اللجان المنظمة للمشروع

ولاية بحر الغزال

م أعضاء اللجنة وظائفهم ملاحظات
1 يوسف محمد عباس رئيس الجمعية والمشرف العام على المشروع  
2 نورمحمد زين نور طالب جامعي محاسب ومساعد رئيس الجمعية.  
3 محمد فضل شريف خريج جامعي مسئول التنظيم  
4 إمام طاهر نور مساعد مسئول التنظيم.  
5 أبكرمحمد حامد طالب جامعي مسئول التوثيق.  
6 خالد جدو حامد مذيع بإذاعة الهدى، وطالب حاصل على الشهادة الثانوية.  

ولاية حجر لميس

م أعضاء اللجنة وظائفهم ملاحظات
1 يوسف محمد عباس رئيس الجمعية والمشرف العام على المشروع  
2 عبد الرحمن يحيى صالح خريج جامعي وصحفي بالإذاعة الوطنية التشادية.  
3 صالح نهار مدرس موظف بالدولة ومتعاون مع الجمعية.  
4 محمد زين علي نور خريج جامعي و مسئول الاتصالات.  
5 محمد بشير سنوسي طالب حاصل على الشهادة الثانوية ومساعد مسئول الاتصالات.  

ولاية شاري باقرمي

م أعضاء اللجنة وظائفهم ملاخظات
1 يوسف محمد عباس رئيس الجمعية والمشرف العام على المشروع  
2 أحمد صالح خريج جامعي ومدرس وأمين عام للجمعية  
3 محمد محمد نور مدرس وأمين الدعوة بالجمعية.  
4 آدم بركدي تاجر وأمين المالية في الجمعية.  
5 شريف صالح محمد نور طالب جامعي وكاتب بجريدة الشروق المحلية.  
6 إدريس صالح داعية وإمام مسجد.  

بطاقة المشروع

عنوان المشروع مشروع إفطار الصائم لعام 1434هـ/ السلة الرمضانية.
جهة التمويل الهلال الأحمر القطري – الدوحة
جهة التنفيذ جمعية البر الخيرية بتشاد.
موازنة المشروع بعد التحويل 25.000 دولار أمريكي.
مكان التنفيذ  جمهورية تشاد ( ولاية بحر الغزال – ولاية حجر لميس – ولاية شاري باقرمي)
فترة التنفيذ الأسبوع الثاني من رمضان 1434هـ
المستفيدون أكثر من 700 أسرة مسلمة فقيرة ( أرامل- السجن المركزي- المستشفى العمومي- الكتاتيب القرآنية). 
أهداف المشروع تحقيق المواساة في أوساط الأسر الفقيرة.إظهار سماحة الإسلام من ناحية التكافل الاجتماعي.تقديم كلمات دعوية خلال توزيع المؤن الغذائية.ترسيخ مفهوم التعاون على البر والتقوى.توثيق عري الأخوة ما بين المستفيدين والمتبرعين.الإسهام في ترسيخ أواصر الأخوة بين المستفيدين والمتبرعين.
الأنشطة والنتائج المترتبة. توزيع إفطارات جافة عبارة عن سلة غذائية لكل أسرة فقيرة تتكون من مواد غذائية أساسية للإفطار وهي: كيس أرز (6 كغ) -كيس سكر (6 كغ) – عبوة زيت (2 ليتر) – دخن (10 كغ) – دقيق (10 كغ) – تمر (3 كغ).تنفيذ إفطار جماعي مطبوخ بمقر الجمعية على شرف بعض الشخصيات الحكومية والإسلامية.توزيع سلات غذائية على المرضى في المستشفيات والسجناء في السجن المركزي.
الشركاء السلطات المحلية بالولايات الثلاثة ( الشرطة الوطنية – رجال البلدية – رجال الدرك الوطني) –ممثلي الأحزاب السياسية وعلى رأسهمالحزب الحاكم – شيوخ القبائل– وممثلي جمعيات المجتمع المدني.

تكونت السلة الرمضانية المخصصة للأسر الفقيرة في جمهورية تشاد من المواد الغذائية الأساسية لوجبة الفطور بالنسبة للتشاديين وهي عبارة عن:

مكونات السلة

  • أرز من فئة 6 كغ.
  • سكر من فئة 6 كغ.
  • 2 عبوة زيت من فئة 1 ليتر.
  • دقيق 10 كغ.
  • تمر 3 كغ.
  • دخن10 كغ.

الأنشطة الموازية

  • مواعظ ودروس قبيل توزيع السلات على المستفيدين في ولايات  بحر الغزل –  حجر لميس –  شاري باقرمي.
  • عملية تحسيس واسعة النطاق بفضائل هذا الشهر الكريم وفوائده عبر وسائل الإعلام المكتوبة والمسموعة.

الانطباعات والآثار الإيجابية للمشروع

أصبح قطاع كبير من السكان التشادي والمحتاجين خصوصاً،  على علم ويقين تام بوجود مؤسسة الهلال الأحمر القطري على أرض الواقع، حيث كانوا قديماً يسمعون بوجوده عن بعد لكن الآن والحمد لله بلغوا الحد الأقصى من المعرفة بنشاطات هذه المؤسسة الخيرية العريقة، وقد عبر بعضهم عن الشعور بالفخر والاعتزاز بسبب انتمائه لهذا الدين القويم، وذلك بفضل الصورة الطيبة التي تقدمها المؤسسات الإسلامية في البلد عموماً والهلال الأحمر القطري على وجه الخصوص.

التوصيات والمقترحات

  • إرسال موازنة المشروع والخطة مبكراً.
  • تحويل الميزانية بالبنك ويفضل أن يكون في شهر رجب أو شعبان.
  • زيادة الميزانية المرصودة للمشروع لأن هناك الكثير من الأسر المحتاجة لمثل هذا العمل الخيري وخاصة في هذا الموسم .
  • زيادة عدد المستفيدين من 700 أسرة إلى ما يقارب 2000.
  • إقامة أنشطة أخرى تتمثل بالمخيمات الطلابية والمسابقات القرآنية ودورات تعليمية.

ملخص التقرير المالي للمشروع

ت البيان المصروفات بالفرنك سيفا ملاحظات
1 مواد غذائية أساسية 10.750.000.00 أرز – سكر- زيت- دقيق – تمر – دخن.
2 إفطار جماعي مطبوخ 500.000 بمقر الجمعية.
3 مصاريف إدارية 1.250.000 شراء وتصميم الأكياس- تصميم لافتات- تصميم بطاقات للمستفيدين- النقل والتوصيل-
  المجموع 12.500.000  

ملحوظة: تم اقتباس جزء من ميزانية المصروفات الإدارية لتنفيذ إفطار جماعي مطبوخ بمقر الجمعية على شرف بعض الشخصيات الحكومية والإسلامية التشادية للاطلاعهم والوقف على حيثيات المشروع وتعريفهم بالهلال الأحمر القطري وما تقوم به من دور في سبيل العمل الخيري.

الخاتمة

هذا وفي الختام لا يسعنا إلاّ أن نختم بحمد الله كما بدأنا، والصلاة والسلام على عبده محمد وآله وصحبه النبلاء، كما نتقدم بالشكر أجزله وأرفعه إلى دولة قطر حكومة وشعباً، ثم نجدد الشكر والتقدير والدعاء للقائمين على هذه المؤسسة العريقة جميعهم،وأن هذا العمل الذي أتمه الله على أيديهم خدمة عظيمة يقدمونها للإسلام والمسلمين، فالله نسأل أن يجعل كل ذلك في موازين حسناتهم، يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم، وأن يوفقهم دوماً للنجاح في جهودهم التي يقدمونها للأمة الإسلامية، وآخر دعوانا عن الحمد لله رب العالمين.  

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top
تواصل معنا