fbpx skip to Main Content
القائمة الرئيسية
ملتقى بحر الغزال الشبابي السادس6 والدورة التربوية الاولى للمعلمين

ملتقى بحر الغزال الشبابي السادس6 والدورة التربوية الاولى للمعلمين

منظمة البر للاغاثة والتنمية بتشاد تسدل الستار على أعمال ملتقى بحر الغزال الشبابي السادس6 ، والدورة التربوية الاولى للمعلمين

بعد ثلاث ايام مليئة بالإبداع والانجاز والعطاء والإخاء في قلب حاضرة ولاية بحر الغزال مدينة موسورو، أسدلت البر الستار على فعاليات ملتقى بحر الغزال الشبابي السادس والدورة التربوية الاولى للمعلمين اللتان انطلقتا في التاسع والعشرون من سبتمبر سبتمبر بدعم من الندوة العالمية للشباب الإسلامي – مكتب تشاد بمشاركة أربعون شابا وسبعين معلما ومعلمة من أبناء المنطقة.

هذا وجاءت النسخة السادسة من الملتقى تحت شعار ” الشباب والمشاركة الايجابية في بناء المجتمع ” وشعار الدورة ” التعليم أمانة” وقد تلقى المشاركون في الملتقى والدورة على باقة من البرامج التنموية والتطويرية والثقافية والفكرية والترفيهية والرياضية، تلخصت في عدد من المحاضرات واللقاءات وليالي السمر الترفيهية والادبية.كما تلقوا عددا من الدورات التدريبية في شتى المجالات:

الحفل الختامي للملتقى شهد حضور الامين العام لاقليم بحر الغزال السيد جان كلود ورئيس مجلس ادارة المنظمة الاستاذ يوسف محمد عباس واعضاء المنظمة بجانب عدد كبير من مختلف الدوائر الحكومية و العسكرية والشعبية والدعوية بالمنطقة.

وقدمت العديد من الكلمات بهذه المناسبة كانت الكلمة الأولى للمشاركين في الملتقى، ثم كلمة للمشاركين في الدورة التربوية، ثم كلمة المنظمة القاها الاخ يوسف محمد عباس، واشار الى ان المنظمة تنفذ سنويا ملتقى بحر الغزال الشبابي وذلك لتدريبهم وتنمية قدراتهم واكتشاف مواهبهم وصقلها وتوظيفها لخدمة أوطانهم ومجتماعتهم المحلية.

وقال: إن الملتقيات الشبابية هي من الوسائل التي ثبتت فاعليتهافي تربية الشباب ليجتمعوا فيتعارفوا، ويتبادلوا الافكار والخبرات، وهذا يوسع مداركهم، ويزيد معارفهم، وذلك لما تتميز به برامجها من تنوع، وترويح وترفيه، ويجعلها محببة الى نفوس الشباب.

ودعا لمحسنين واهل الخير والمهتمين بالعمل الشبابي عامة الى مساندة ودعم هذه البرامج الخيرية كل حسب طاقته، لتعم الفائدة وتتحقق الامال المرجوة من مثل هذه المناشط.

عقبها تم توزيع الشهادات للمشاركين ، وتكريم الأمين العام الذي اختتم الحفل بكلمته. الجدير بالذكر أن منظمة البر للاغاثة والتنمية، منظمة وطنية تشادية رائدة في مجال الاغاثة والتنمية ، لها خبرة تزيد عن عشرين سنة ونفذت الآلاف من المشاريع من أقصى شمال البلاد إلى جنوبها ولها شراكات مع منظمات دولية واقليمية و وطنية، وتحظى باحترام من قبل السلطات الرسمية والشعبية بالمنطقة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Back To Top
تواصل معنا